فصول الكتاب

<<  <   >  >>

تبادل الرسل بين قريش ومحمداً صلى الله عليه وسلم

...

تبادل الرسل بين قريش ومحمدٍ -صلى الله عليه وسلم:

وقد بعثت قريش رسلها إلى محمد -صلى الله عليه وسلم- واحدًا بعد الآخر تستطلع أخباره، وترى عن كثب حقيقة الهدف الذي يقصده، وكان أولهم بديل بن ورقاء الخزاعي. وقد أخبره الرسول -صلى الله عليه وسلم- بأنه لا يريد بقريش شرًّا، وإنما جاء مع أصحابه لأداء العمرة. فلما رجع بديل إلى قريش وأخبرهم بذلك لم يثقوا به. ومن ناحية أخرى لم يوافقوا على تلبية طلب محمد -صلى الله عليه وسلم- وقالوا: أيريد أن يدخل علينا في جنوده معتمرًا وتسمع العرب بأنه قد دخل علينا عنوة، وبيننا وبينه من الحرب ما بيننا، والله لا يكون هذا أبدًا وفينا عين تطرف.

ثم أرسلوا بعد ذلك حليس بن علقمة، فلما رآه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "هذا من قوم يعظمون الهدي، فابعثوا الهدي في وجهه حتى يراه"، ففعلوا ذلك واستقبله الناس يلبون.

فلما رأى حليس ذلك رجع وقال: سبحان الله. ما ينبغي لهؤلاء أن يصدوا، أتحج لخم وجذام وحمير ويُمنع عن البيت ابن عبد المطلب؟ هلكت قريش ورب البيت إن القوم أتوا معتمرين ...

فلما سمعت قريش منه ذلك قالوا له:

اجلس، إنما أنت أعرابي لا علم لك بالمكايد ... ثم أرسلوا عروة بن مسعود الثقفي سيد أهل الطائف فتوجه إلى رسول الله وقال: يا محمد، قد جمعت أوباش الناس ثم جئت إلى أهلك وعشيرتك لتقضها بهم، إنها قريش قد خرجت

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير