<<  <   >  >>

سرية مؤتة 1:

كانت هذه السرية في شهر جمادى الأولى من السنة الثامنة للهجرة، وكان أعظم ما يلفت النظر فيها أنها موجهة إلى أمير بصرى، وهي إمارة كانت تابعة لدولة الروم، ومعنى ذلك أن المسلمين سوف يلتقون وجهًا لوجه بهذه الدولة الكبرى، التي كانت -حينئذٍ- إحدى دولتين تملكان زمام العالم وتسيطران على أممه وشعوبه، وكان الغرض منها الانتقام للحارث بن عمير الأزدي، وهو الرسول الذي كان يحمل كتاب النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى هذا الأمير فأساء أنصاره إليه وقتلوه ظلمًا وبغير حق، وخالفوا بذلك أبسط القواعد المعروفة لدى جميع الأمم، وهي


1 انظر غزوة مؤتة في:
"صحيح البخاري" 4013، 4017، و"مسلم" 1753، 1754، و"سنن أبي داود" 2719، 2720، و"النسائي" 4/ 26، و"سيرة ابن هشام" 4/ 15، و"طبقات ابن سعد" 1/ 405 ترتيب طبقاته، و"المواهب اللدنية" 1/ 549، و"البداية" 4/ 241، و"مجمع الزوائد" 6/ 156، و"السيرة الحلبية" 2/ 786، و"منتقى القاري" 280، وغير ذلك.
ومؤتة تقع جنوبي شرقي عمان بالمملكة الأردنية اليوم.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير