<<  <   >  >>

[الجراهمة والخزاعيون في مكة]

وقد عاش بنو إسماعيل في مكة فترة طويلة يتمتعون بالمجد والسلطان، وكان إلى جوارهم أخوالهم الجراهمة، ولكن الزمن الدوار قضى على بني إسماعيل بالتخلف والضعف1، فانتزع أخوالهم السلطة من أيديهم. غير أنهم لم يبلغوا


1 ولم أر في ذلك شيئًا يعتمد، لكن عبارة ابن إسحاق في السيرة كما عند ابن هشام 1/ 118: ثم نشر الله ولد إسماعيل بمكة، وأخوالهم من جرهم ولاة البيت والحكام بمكة، لا ينازعهم ولد إسماعيل في ذلك لخئولتهم وقرابتهم وإعظامًا للحرمة أن يكون بها بغي أو قتال، فلما ضاقت مكة على ولد إسماعيل انتشروا في البلاد فلا يحاربون قومًا إلا أظهرهم الله عليهم بدينهم فوطئوهم. ثم إن جرهمًا بغوا بمكة، واستحلوا....

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير