تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

[كتاب الإيلاء]

كان طلاق الجاهلية ثلاثة 1: الطلاق، والظهار، والإيلاء، فنُسِخ الإيلاء والظهار، وبقي الطلاق.

فإذا حلف ألا يجامع امرأته بصريح لفظه كان موليا، وحكمه ما إذا حلف أن لا يجامع أبدا، ويُوقف حتى تمضي أربعة أشهر، ثم يُطالب بأن يجامع أو يطلّق2.

وصريح ألفاظ الجماع خمسة 3: الجماع، والنَّيْك، والافتضاض في البكر، والوطء، واللمس.

وفي الوطء واللمس قولان4.

فإن قال: "لا أُغيِّب حشفتي، أو أَيْري5 في فرجك" فهو كناية ينوي فيه6.

ثم لا يخلو من أحد ثلاثة أمور 7: إما أن يحلف على ما دون أربعة


1 الأم 5/294، الحاوي 10/336.
2 مختصر المزني 301، المهذب 2/108، 109، الوجيز 2/76.
3 الأم 5/283، مختصر المزني 301، الغاية القصوى 2/823، جواهر العقود 2/160.
4 الأصح منهما أن لفظ (الوطء) من الصريح، و (اللمس) من الكناية.
وانظر: الحاوي 10/345، 346، الروضة 8/250، مغني المحتاج 3/346.
5 في (أ) (ذكَري) ، وانظر اللسان 4/36 (أيْر) .
6 الصحيح أ، هذين من الألفاظ الصريحة. وانظر: المصادر السابقة.
7 التنبيه 183، 184، فتح الوهاب 2/91، مغني المحتاج 3/343.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير