<<  <   >  >>

[تواريخ الوفيات]

...

تورايخ الوفيات:

اهتم المحدثون بمعرفة سني وفيات الرواة فكانت المصنفات المختلفة في علم الرجال تتضمن ذكر سني الوفيات ينطبق ذلك على كتب معرفة الصحابة وطبقات المحدثين وكتب الجرح والتعديل وغيرها من كتب الرجال، وقد ظهرت مصنفات خاصة في الوفيات منذ أواخر القرن الثالث الهجري1 مما يدل على زيادة العناية بضبط سني الوفيات لما لها من أهمية في نقدد إسناد الحديث.

وقد استطاع النقاد عن طريق معرفة وفيات الرواة أن ينقدوا كثيرا من الروايات ويفضحوا الكذابين الذين وضعوها ولولا معرفة سني الوفيات لما استطاعوا نقدها مثلا ذلك "أن المعلى بن عرفان قال حدثنا أبو وائل2 قال خرج علينا ابن مسعود بصفين، فقال أبو نعيم3: أتراه بعث بعد الموت"4 فأبو نعيم الفضل بن دكين كان يعرف أن عبد الله بن مسعود توفي سنة اثنتين أو ثلاث وثلاثين قبل انقضاء خلافة عثمان بثلاث سنين، فلا يمكن أن يشترك في صفين التي حدثت سنة سبع وثلاثين وبهذا تبين له كذب المعلى بن عرفان.

وهاك أمثلة كثيرة أخرى على استخدام سني الوفيات في نقد الإسناد وبيان ما فيه من انقطاع أو إرسال من ذلك أو سهيل بن ذكوان روى عن عائشة وزعم أنه لقيها بواسط ولما كانت وفاة عائشة رضي الله عنها قبل أن يخط الحجاج مدينة واسط بزمن طويل5 كما أنها لم تمر بمنطقة واسط فقد تبين كذبه.

وكثيرا ما افتضح الكذابون بسبب ضبط النقاد لسني الوفيات ومحاسبتهم بها.


1 انظر: موارد الخطيب 404.
2 أبو وائل هو شقيق بن سلمة "ت79هـ" أنظر البخاري: تاريخ مجلد 2، قسم 2/ 246.
3 أبو نعيم الفضل بن دكين أحد كبار المحدثين الكوفيين "ت206هـ".
4 مسلم: مقدمة الصحيح 1/ 26. وانظر السخاوي: الاعلان، 391-392.
5 السخاوي: الإعلان، 390.

<<  <   >  >>