<<  <   >  >>

2- التنظيم على الطبقات:

لم يستعمل القرآن الكريم لفظ "الطبقة" ولكنه استمعل "طبق" و"طباق" قال تعالى: {لَتَرْكَبُنَّ طَبَقًا عَنْ طَبَق} 1. وقال: {الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا} 2.وتذكر معاجم اللغة كلمة "الطبقة" في مادة "طبق". وطبق من الناس أي جماعة، والمطابقة: الموافقة، وطبقات الناس مراتبهم3. قال ابن الأعرابي: "الطبق الجماعة من الناس يعدلون جماعة مثلهم"4. وقد حاول اللغويون المتقدمون تحديد الطبقة زمنيا فذكر الهجري عن ابن عباس: الطبقة عشرون سنة5. ولكننا إذا قبلنا مثل هذا التحديد فإن من الصعوبة أن نسلم بظهور فكرة الطبقات بهذا الوضوح والدقة في جيل ابن عباس. ولا يمكن في هذا المجال أن نعول على حديث "أمتي على خمس طبقات كل طبقة أربعون عاما، فأما طبقتي وطبقة أصحابي فأهل علم وإيمان، وأما الطبقة الثانية ما بين الأربعين إلى الثمانين فأهل بر وتقوى ثم الذين يلونهم إلى عشرين ومائة سنة


1 سورة الانشقاق: آية 19.
2 سورة الملك: آية3، سورة نوح: آية 14.
3 الجوهري: الصحاح، 4/ 1512.
4 ابن منظور: لسان العرب، 12/ 79.
5 المصدر السابق، 15/ 80؛ وانظر الزبيدي: تاج العروس، 6/ 414.

<<  <   >  >>