<<  <   >  >>

[نشاط الرحلة في طلب الحديث]

بدأت الرحلة في طلب العلم في جيل الصحابة، فرحل جابر بن عبد الله إلى عبد الله بن أنيس في الشام، واستغرق سفره شهرا ليستمع منه حديثا واحدا لم يكن جابر قد سمعه من النبي صلى الله عليه وسلم1 ورحل جابر إلى مصر للقاء مسلمة بن مخلد وسؤاله عن حديث بلغه عنه فلما أخبره به رجع2, ورحل أبو أيوب الأنصاري إلى عقبة بن عامر بمصر فلما لقيه قال: حدثنا ما سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم في ستر المسلم لم يبق أحد سمعه غيري وغيرك. فلما حدثه ركب أبو أيوب راحلته وانصرف عائدا إلى المدينة وما حل رحله!! 3.


1 البخاري: الصحيح 1/ 29.
وابن عبد البر: جامع بيان العلم وفضله 1/ 93.
وذكره الخطيب في الكفاية، ص402 فقال: رحل جابر إلى مصر في حديث حتى سمعه من عبد الله بن أنيس. كما ذكر الخطيب في كتابه الرحلة في طلب الحديث، ص54 روايتين إحداهما تذكر أن رحلة جابر إلى الشام إلى عبد الله بن أنيس, والثانية تذكر أن رحلة جابر إلى مصر ولا تسمي الصحابي الذي رحل إليه.
ويبدو أن لجابر رحلتين إحداهما إلى الشام والأخرى إلى مصر، وقد سمى الرامهرمزي الصحابي الذي رحل جابر إليه إلى مصر وهو مسلمة بن مخلد كما ذكر أعلاه.
2 الرامهرمزي: المحدث الفاصل 1/ ق 18، 1. وذكره الخطيب في الرحلة في طلب الحديث، ص57، لكنه قال: "رجل" بدل "جابر".
3 ابن عبد البر: جامع بيان العلم وفضله 1/ 93-94، وانظر الخطيب: الكفاية 402؛ والرحلة في طلب الحديث، ص56.

<<  <   >  >>