<<  <   >  >>

[سنن ابن ماجه "ت273هـ"]

مؤلفه أبو عبد الله محمد بن يزيد بن ماجه الربعي القزويني وهو سادس الكتب الستة، وأول من ألحقها بالكتب الخمسة هو أبو الفضل بن القيسراني "ت507" ومن العلماء من يجعل موطأ مالك سادس الكتب الستة لأنه أعلى درجة من سنن ابن ماجه، ومنهم من يجعل مسند الدارمي سادسها لأنه قليل الرجال الضعفاء نادر الأحاديث المنكرة والشاذة وإن كانت فيه أحاديث مرسلة وموقوفة1. ويعلل الحافظ ابن حجر عدول ابن طاهر ومن تبعه عن عد الموطأ إلى عد ابن ماجه لكون زيادات الموطأ على الكتب الخمسة من الأحاديث المرفوعة يسيرة جدا بخلاف ابن ماجه فإن زياداته أضعاف زيادات الموطأ، فأرادوا بضم كتاب ابن ماجه إلى الخمسة تكثير الأحاديث المرفوعة "النكت على ابن الصلاح، 280".

وقد خرج ابن ماجه في سننه الحديث الصحيح والحسن والضعيف بما في ذلك بعض المناكير والموضوعات القليلة لذلك، فهو دون بقية الكتب الخمسة2 ويقول سزكين أن ابن ماجه انتقى مادته من عدد قليل من المصادر3.

ويبلغ عدد أحاديث سنن ابن ماجه 4341 حديثا منها 3002 حديث أخرجها أصحاب الكتب الخمسة كلهم أو بعضهم وبقيتها وهي 1339 حديثا هي الزوائد على الكتب الخمسة ومن هذه الزوائد 428 حديثا صحيحة الإسناد


1 الخولي: مفتاح السنة، ص100، والسباعي: السنة ومكانتها في التشريع الإسلامي، ص414 "ط. الدار القومية"، ومحمد أبو زهو: الحديث والمحدثون، ص418-419.
2 أنظر أبو شهبة: أعلام المحدثين، ص280-285.
3 سزكين: تاريخ التراث العربي، ص377.

<<  <   >  >>