<<  <   >  >>

[المصنفات في علم الرجال حتى نهاية القرن الخامس "دراسة وتحليل"]

[مدخل]

...

المصنفات في علم الرجال حتى نهاية القرن الخامس (دراسة وتحليل) :

يقتصر هذا البحث على الكتب الأولى في علم الرجال، فقد اعتمدت المصنفات المتأخرة عليها في المادة والتنظيم.

وقد اتبع المصنفون الأوائل في علم الرجال أساليب متعددة في تأليفهم مما أدى إلى تنوع مصنفاتهم، فمنها ما اقتصر على التعريف بالصحابة وهي كتب معرفة الصحابة، ومنها ما شمل الصحابة والتابعين والأتباع ومن تلاهم وهي كتب الطبقات، ومنها ما اهتم ببيان درجة توثيق الرجال أو تضعيفهم وهي كتب الجرح والتعديل التي تنوعت أيضا، فمنها ما اقتصر على ذكر الثقات فقط ومنها ما اقتصر على ذكر الضعفاء فقط، في حين جمع صنف ثالث منها بين الثقات والضعفاء، وبعد قرن من الزمن ظهرت مصنفات في رجال الحديث المذكورين في أحد مجاميع الحديث، وركز المصنفون الأوائل على موطأ ما لك ورجال صحيح البخاري ورجال صحيح مسلم، كما ظهرت في حدود ذلك أيضا مصنفات جمعت بين رجال صحيحي البخاري ومسلم1.

وقد كان الشمول هو طابع المصنفات الأولى في علم الرجال، ثم أخذ


1 لم تظهر المصنفات التي تجمع رجال الكتب الستة أو السنن الأربعة إلا في فترة متأخرة عندما صنف المقدسي الجماعيلي (ت600هـ) كتابه المشهور "الكمال في معرفة الرجال"، وقد اعتنى المتأخرون بتهذيبه ومن ذلك "تهذيب الكمال" للمزي، ثم "تهذيب التهذيب" للعسقلاني.

<<  <   >  >>