<<  <   >  >>

المبحث الرابع: التربية الأخلاقية:

مفهوم التربية الخلقية:

التربية: هي تنشئة الإنسان شيئاً فشيئا في جميع جوانبه وفق المنهج الإسلامي1.

وهذا يعني أن التربية الإسلامية تولي جميع جوانب الشخصية بالعناية والتنشئة بغية الكمال وفق ما أراد الله تعالى، ويشمل ذلك الجانب الأخلاقي.

الأخلاق: تنقسم الأخلاق إلى قسمين محمودة ومذمومة:

فالمحمودة: هي كل صفة حسنة بنية حسنة وفق منهج الله تعالى.

والمذمومة: كل صفة على غير منهج الله تعالى 2.

وبالتالي يمكن القول بأن التربية الخلقية هي: تنشئة الإنسان شيئاً فشيئاً في جوانبه السلوكية المحمودة.

ومن وسائل التنشئة الخلقية اللغة العربية وعلومها على ما سيأتي تفصيله وبيانه.

الأهمية اللغوية في التربية الخلقية:

اللغة: هي الوعاء اللفظي للجانب الأخلاقي، وهي الأداة الناقلة للمعاني والدلالات الخلقية، وبدونها لا يمكن للمرء استيعاب المعاني الخلقية؛ ولذلك قيل: العربية تزيد في المروءة 3. ومن جانب آخر فإن اللغة بفروع علومها المختلفة تعتبر مؤثر فاعل في غرس الفضائل الخلقية، فالأدب الذي هو أحد فروع علوم اللغة العربية يعتبر في مفهومه السليم دعوة إلى الأخلاق الفاضلة، والصفات الحميدة التي عليها تبنى العلاقات المتينة بين أفراد المجتمعات، ثم بين المجتمعات 4.


1 خالد الحازمي، أصول التربية الإسلامية، ص (19) .
2 المرجع السابق، ص (137ـ138) .
3 ابن عبد البر، بهجة المجالس، وأنس المجالس، ص (66) .
4 محمد سعد بن حسين، الأدب الإسلامي بين الواقع والتنظير، ص (37) .

<<  <   >  >>