تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

المطلب الرّابع: الذّكر والدّعاء

يعد الذكر من أفضل الطاعات، إذ هو سِرُّها وروحها، وهو أكبر من كل شيء، وأفضل من كل شيء، {وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَر} 4. ولذا فقد كان صلى الله عليه وسلم: "يذكر الله على كل أحيانه" كما جاء عند البخاري5، ومسلم6، وغيرهما.


1 شرح صحيح مسلم (13/88-90) بتصرف، وانظر الأذكار للنووي (ص305-307) .
2 انظر: فتح الباري (9/522) .
3 فتح الباري (9/229) ببعض التصرف.
4 سورة العنكبوت: من الآية رقم (45) .
5 الصحيح، كتاب الحيض باب تقضي الحائض المناسك كلها ... (1/407) . وكتاب الأذان، باب هل يتبع المؤذن فاه ها هنا (2/114) وهو في الموضعين معلق.
6 الصحيح، كتاب الحيض، باب ذكر الله تعالى في حال الجنابة وغيرها (1/282) .

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير