<<  <   >  >>

و (درأته) : (داريته) ودافعته، ولاينته 1 ا.هـ.

قال في اللسان:

و (المداراة) في حسن الخلق، والمعاشرة مع النّاس يكون مهموزًا (مدارأة) ، وغير مهموز (مداراة) .

فمن هَمَزَه كان معناه: الاتقاء لشرّه.

ومن لم يهمزه جعله من (دريْت) الظبي أي: احتلت له، وختلته حَتَّى أصيده.

و (داريته) من (دريت) أي: ختلت.

قال الجوهري: و (مداراة) النّاس: المداجاة، والملاينة.

ومنه الحديث: " رأس العقل - بعد الإيمان بالله - مداراة النّاس " 2.

أي: ملاينتهم، وحسن صحبتهم، واحتمالُهم لئلا ينفروا عنك.

و (داريت) الرجل: لاينته، ورفقْتُ به 3.


1 تهذيب اللغة: (14/156) .
2 أَخرَجه ابن أبي شيبة في مصنَّفه، كتاب الأدب، باب ما جاء في اصطناع المعروف عن هُشيم عن عليّ بن زيد عن سعيد بن المسيب. قال يحيى بن معين: لم يسمع هُشيم من عليّ بن زيد حديث (رأس العقل) . انظر تاريخه (2/622) ، قال البيهقي في شعب الإيمان (6/343) رقم (8446) : وصْلُه مُنْكَر، وإِنّما يُروى منقطعًا.
3 اللسان، مادة: درأ.

<<  <   >  >>