<<  <  ج: ص:  >  >>

بسم الله الرحمن الرحيم

[* الباب الأول *]

[تمهيد]

الحمد لله مستحق الحمد وأهلِه، ومبين الهدى بإيضاح سبله، أحمده حمدًا دائمًا بلا فترة، وأشكره على نعمه التي لا تحصى كثرة، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، شهادةً أدخرها نجاة من عذاب الحفرة، وسلاماً من العدو في العسرة واليسرة.

أحمده على نعماه، وأصلي على عبده ورسوله محمد الذي اختاره واجتباه، وأحبه وارتضاه، وعظَّمه وكرمه، ورفعه على من سواه..

صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبع هداه.

لا يخفى على أي مؤمن صادق ما آل إليه أمر الإسلام وحال المسلمين في زماننا هذا من الغربة، فالموافق المتابع فيه على وصفه الأول قليل، والمخالف هو الكثير، وقد اندرست رسوم كثير من الشرائع أو كادت، حتى مدت الفتن أعناقها، واستطار شررها، وعم ضررها، والتبست الأمور على الجمهور، فظهر مصداق قول رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: يدرس الإسلام كما يدرس وَشْيُ الثوب، حتى لا يدرى ما صيام ولا صلاة ولا نسك ولا صدقة (*) الحديث، وقوله - صلى الله عليه وسلم -: " بدأ الإسلام غريبا، وسيعود كما بدأ،


(*) قطعة من حديث رواه ابن ماجه (4049) والحاكم في " المستدرك" (4/473) ، وقال: "صحيح على شرط مسلم،، وزاد في "الجامع الصغير، عزوه إلى البيهقي في "الشعب"، والضياء عن حذيفة - رضي الله عنه -، قال السندي: " وفي الزوائد: =

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير