<<  <  ج: ص:  >  >>

[فصل]

بر الوالدين بعد موتهما

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " إذا مات الإنسان (374) انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جاريهَ، أو علم يُنتفع به، أو ولد صالح يدعو له " (375) .

وعن أبي قتادة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " خير ما يخلف الرجل من بعده ثلاث: ولد صالح يدعو له، وصدقة تجرى يبلغه أجرها، وعلم يُعْمَلُ به من بعده) (376) .

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: " ترْفَع للميت بعد موته درجة، فيقول: أي رب! أي شيء هذه؟ فيقال: ولدك استغفر لك " (377) .


(374) أي المؤمن، فقد بينت السنة اشتراط كون الأب مؤمنًا موحدا كما يأتي إن شاء الله.
(375) رواه مسلم رقم (1631) في الوصية: باب ما يلحق الإنسان من الثواب بعد وفاته، وأبو داود رقم (2880) في الوصايا: باب ما جاء في الصدقة عن الميت، والترمذي رقم (1376) في الأحكام: باب في الوقف، والنسائي (6/251) في الوصايا: باب فضل الصدقة عن الميت، والطحاوي في مشكل الآثار (1/85) والبيهقي (6/278) ، والإمام أحمد (2/372) .
(376) أخرجه ابن ماجه (1/106) ، وابن حبان في صحيحه رقما (84، 85) والطبراني في المعجم الصغير ص (79) وابن عبد البر في جامع بيان العلم (1/15) ، وصحح إسناده الحافظ المنذري في "الترغيب" (1/58) .
(377) أخرجه ابن ماجه (3660) ، والإمام أحمد (2/509) والبخاري في " الأدب المفرد" (1/36) ، وقال البوصيري في "الزوائد": " إسناده صحيح، رجاله =

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير