تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

[فوائد]

الأولى:

اعلم أن الفقهاء الذين تشددوا في اشتراط الكفاءة، وتوسعوا فيه، قالوا: " الرجل العالم هو كفء لكل امرأة، مهما كان نسبها، وإن لم يكن له نسب معروف، وذلك لأن شرف العلم دونه كل نسب، وكل شرف: قال الله تعالى: (قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون) الزمر (10) ، وقال جل وعلا: (يرفع الله الذين ءامنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات) المجادلة (11) .

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل: " من أكرم الناس؟ فقال: " يوسف بنُ يعقوب بن إسحاق بنِ إبراهيم قالوا: " ليس عن هذا نسألك قال: " فأكرمهم عند الله أتقاهم فقالوا: " ليس عن هذا نسألك فقال: " عن معادن العرب؟ خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا " (584) .

وبعد ما ذكر بعض الفقهاء جملة من المهن الدنيئة المعتبرة عندهم في الكفاءة، قال- لله دَره -: (وأما أتباع الظلمة: فَأخسُّ من الكل) اهـ (585) .

الثانية:

اعلم أن الكفاءة في الزواج - عند من اشترطها - معتبرة في الزوج دون الزوجة، أي أن الرجل هو الذي يشترط فيه أن يكون كفؤًا للمرأة، ولا يشترط أن تكون المرأة كفؤا للرجل (586) ، ودليل ذلك:


(584) رواه البخاري (6/298) في الأنبياء، وفي تفسير سورة يوسف، ومسلم رقم (2526) في فضائل الصحابة: باب خيار الناس.
(585) " الفقه الإسلامي وأدلته" (7/247) .
(586) انظر: " حقوق المرأة في الزواج " للشيخ محمد بن عمر الغروي ص (329) وما =

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير