<<  <  ج: ص:  >  >>

[فصل] (1220)

في علاقة الابن بوالديه بعد الزواج

وعلاقة الحماة بالكَنَّة (1221)

(وما يذكره بعضهم من الخلاف اللازم بين

الحماة والكَنة فأمر مبالغ فيه، وما يقع في

تلك الأسرة من بعض خلاف فشيء طبيعي بين

عاطفتين، وبين كبير وصغير، وبين تعجل

وحلم، ولكن حين يتوفر أدب الإسلام في

أفراد الأسرة، ويعرف كل فرد في الأسرة

حقه وواجبه، فإن الحياة تسير رضية سعيدة

في أغلب الأحيان، والله أعلم) (1222) .

1- من حق الزوج على زوجه: أن تبر أهلَه مِنْ والِدين وأخوات: - إن من أدب الإسلام أن تؤثر الزوجة رضى زوجها على رضي نفسها، وأن تكرم قرابته خصوصا والديه، ويتأكد هذا إذا كانت تقيم معهما، وفي إكرامهم إكرام لزوجها، ووفاء له، وإحسان إليه، لأنه مما يفرحه، ويؤنسه، ويقوي رابطة الزوجية، وآصرة الرحمة والمودة بينهما.


(1220) استفدت كثيرا من فقرات هذا الفصل من " نظرات في الأسرة المسلمة" للدكتور محمد الصباغ، بتصرف.
(1221) الكَنة: امرأة الابن.
(1222) " المرأة المسلمة" للشيخ وهبي غاوجي ص (153) .

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير