فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

منها: عن عائشة في " الصحيحين " وغيرهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " من ظلم شبرا من الأرض؛ طوقه الله من سبع أرضين ".

وفيهما أيضا من حديث سعيد بن زيد نحوه.

وفي " البخاري " وغيره من حديث ابن عمر نحوه أيضا.

وفي " مسلم " من حديث أبي هريرة نحوه أيضا.

( [إذا أتلف المغصوب فعلى الغاصب قيمته أو مثله] :)

(ومن أتلفه فعليه مثله أو قيمته) ؛ لحديث عائشة: أنها لما كسرت إناء صفية الذي أهدت فيه للنبي صلى الله عليه وسلم؛ فقال لها: " إناء كإناء؛ وطعام كطعام ".

أخرجه أحمد، وأبو داود (1) ، والنسائي، وحسنه الحافظ في " الفتح ".

وأخرج البخاري، وغيره من حديث أنس: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان عند بعض نسائه، فأرسلت إحدى أمهات المؤمنين مع خادم لها بقصعة فيها طعام، فضربت بيدها؛ فكسرت القصعة، فضمها وجعل فيها الطعام وقال: " كلوا "، ودفع القصعة الصحيحة للرسول، وحبس المكسورة.

ولفظ الترمذي؛ قال: أهدت بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم إليه طعاما في


(1) • في " سننه " (2 / 112 - 113) ، والبيهقي أيضا (6 / 96) ؛ من طريق فليت، عن جسرة بنت دجاجة، عن عائشة؛ وقال البيهقي: " فليت العامري، وجسرة فيهما نظر ".
قلت: لكن يشهد له حديث أنس عند الترمذي (2 / 287) ، وقال: " حديث حسن صحيح "؛ وترى لفظه في الكتاب. (ن)

<<  <  ج: ص:  >  >>