فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

" نعم؛ وأنت صابر محتسب، مقبل غير مدبر؛ إلا الدين؛ فإن جبرائيل عليه السلام قال لي ذلك ".

وأخرج مثله أحمد (1) والنسائي من حديث أبي هريرة.

وأخرج مسلم، وغيره من حديث عبد الله بن عمر: أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال:

" يغفر الله للشهيد كل ذنب؛ إلا الدَّين فإن جبرائيل عليه السلام قال لي ذلك ".

وأخرج الترمذي - وحسنه - من حديث أنس نحوه.

(ولحق به) ؛ أي: بالدين كل (حقوق الآدميين) ؛ من غير فرق بين دم، أو عرض، أو مال؛ إذ لا فرق بينها.

( [بيان حكم الاستعانة بالمشركين في الجهاد] :)

(ولا يستعان فيه) ؛ أي: في الجهاد (بالمشركين؛ إلا لضرورة) ؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم - لمن أراد الجهاد معه من المشركين:

" ارجع فلن أستعين بمشرك "، فلما أسلم استعان به، وهو في " صحيح مسلم "، وغيره من حديث أبي هريرة (2) .


(1) • في " المسند " (2 / 308، 330) ؛ وسنده صحيح على شرط مسلم، والنسائي (2 / 61) ؛ بسند آخر حسن. (ن)
(2) • هذا سبق قلم من المؤلف - رحمه الله -؛ وإنما الحديث من رواية عائشة - رضي الله عنها -؛ كذلك هو في " صحيح مسلم " (5 / 200 - 201) ، و " مشكل الآثار " (3 / 236) ، و " المسند " (6 / 67 - 68، 148 - 149) ، و " سنن البيهقي " (9 / 37) . (ن)

<<  <  ج: ص:  >  >>