فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

( [لا تجب الجمعة على المرأة، والعبد، والمسافر، والمريض] :)

(إلا المرأة، والعبد، والمسافر، والمريض) : لحديث: " الجمعة حق واجب على كل مسلم في جماعة؛ إلا أربعة: عبد مملوك، أو امرأة، أو صبي، أو مريض " أخرجه أبو داود (1) من حديث طارق بن شهاب، عن النبي -[صلى الله عليه وسلم]-

وقد أخرجه الحاكم من حديث طارق، عن أبي موسى.

قال الحافظ: وصححه غير واحد.

وفي حديث أبي هريرة وحديث جابر: ذكر المسافر.

وفي الحديثين مقال معروف.

والغالب أن المسافر لا يسمع النداء، وقد ورد أن الجمعة على من سمع النداء، كما في حديث ابن عمرو عند أبي داود (2) .

قال في " المسوى ": " واتفقوا على أنه لا جمعة على مريض، ولا مسافر، ولا امرأة، ولا عبد، وأنه إن صلاها منهم أحد سقط الفرض، وعلى أنه إن أم مريض أو مسافر جاز.

وفي " المنهاج ": وتصح خلف العبد، والصبي، والمسافر - في الأظهر -، إذا تم العدد بغيره.


(1) " الإرواء " (592) ، وهو حديث صحيح.
(2) " الإرواء " (593) ، وهو حديث حسن.

<<  <  ج: ص:  >  >>