فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

( [كيف يدخل الميت في قبره؟] :)

(ويدخل الميت من مؤخر القبر) : لحديث عبد الله بن يزيد: أنه أدخل ميتا من قبل رجلي القبر، وقال: هذا من السنة؛ أخرجه أبو داود (1)

وأخرج ابن ماجة (2) من حديث أبي رافع، قال: سل رسول الله [صلى الله عليه وسلم] سعد بن معاذ سلا.

وقد روى الشافعي من حديث ابن عباس، وأبو بكر النجاد (3) من حديث ابن عمر: أن النبي [صلى الله عليه وسلم] سل من قبل رأسه سلا.

وقد روى البيهقي من حديث ابن عباس، وابن مسعود، وبريدة: أنهم أدخلوا النبي [صلى الله عليه وسلم] من جهة القبلة (4) ؛ وقد ضعفها البيهقي.

ولا يعارض السنة ما وقع من بعض الصحابة عند دفنه [صلى الله عليه وسلم]

( [كيف يوضع الميت في قبره؟] :)

(ويوضع على جنبه الأيمن مستقبلا) ؛ وهو مما لا أعلم فيه خلافا.


(1) • ومن طريقه أخرجه البيهقي (4 / 54) ، وقال: " إسناد صحيح، وقد قال: هذا من السنة؛ فصار كالمسند " (ن)
(2) (برقم 1551) ، وفي سنده مندل العنزي؛ وهو ضعيف.
(3) • اسمه أحمد بن سليمان البغدادي، ولد سنة (253) هـ، ومات سنة (348) هـ، وهو من الرواة عن أبي داود، ترجمه الذهبي في " تذكرته " (3 / 79 - 81) . (ن)
قلت: وفي سند الشافعي إبهام، ولم أقف على سند النجاد.
(4) • وقد ذكر الشافعي في " الأم " (1 / 241) أن هذا غير ممكن؛ لأن قبر النبي [صلى الله عليه وسلم] كان عن يمين الداخل إلى البيت لاصقا بالجدار، وقد ألحد له [صلى الله عليه وسلم] تحته، وهو قبلة البيت؛ فهو مانع من إدخاله [صلى الله عليه وسلم] من جهة القبلة. (ن)

<<  <  ج: ص:  >  >>