فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

(9 - كتاب الطلاق)

(1 - باب أنواع الطلاق)

( [الفصل الأول: مشروعية الطلاق وأحكامه] )

( [تعريف الطلاق] :)

هو مشتق من الإطلاق: وهو الإرسال والترك، ومنه: طلقت البلاد؛ أي: تركتها.

( [مشروعية الطلاق] :)

(هو جائز) : بنص الكتاب العزيز، ومتواتر السنة المطهرة، وإجماع المسلمين، وهو قطعي من قطعيات الشريعة، ولكنه يكره مع عدم الحاجة.

وقد أخرج أحمد، وأبو داود، وابن ماجه، والترمذي - وحسنه (1) - من حديث ثوبان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

" أيما امرأة سألت زوجها الطلاق في غير ما بأس؛ فحرام عليها رائحة الجنة ".


(1) • أخرجه (2 / 217) من طريق أبي قلابة، عمن حدثه، عن ثوبان.
لكن أخرجه الآخرون، وكذا الدارمي (2 / 162) عن أبي قلابة، عن أبي أسماء، عنه.
وهذا سند صحيح، وقد صححه ابن خزيمة، وابن حبان، والحاكم (2 / 200) . (ن)

<<  <  ج: ص:  >  >>