فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

الفصل الأول

التعريف بالشيعة لغة واصطلاحاً، وبيان التعريف الصحيح

أولاً: في اللغة:

أطلقت كلمة الشيعة مراداً بها الأتباع والأنصار والأعوان والخاصة.

قال الأزهري: ((والشيعة أنصار الرجل وأتباعه، وكل قوم اجتمعوا على أمر فهم شيعة)) (1)

وقال الزبيدي: ((كل قوم اجتمعوا على أمر فهم شيعة، وكل من عاون إنساناً وتحزب له فهو شيعة له، وأصله من المشايعة وهي المطاوعة والمتابعة)) (2) .

استعمال مادة ((شيعة)) في القرآن الكريم:

وردت كلمة شيعة ومشتقاتها في القرآن الكريم مراداً بها معانيها اللغوية الموضوعة لها على المعاني التالية:

1-بمعنى الفرقة أو الأمة أو الجماعة من الناس:

قال الله تعالى: {ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ كُلِّ شِيعَةٍ أَيُّهُمْ أَشَدُّ عَلَى الرَّحْمَنِ عِتِيّاً} (3) أي من كل فرقة وجماعة وأمة (4) .


(1) تهذيب اللغة ج 3 ص 61.
(2) انظر تاج العروس ج 5 ص 405.
(3) سورة مريم: 69
(4) انظر تفسير القرآن العظيم ج 3 ص131.

<<  <  ج: ص:  >  >>