فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

الفصل الرابع

أسماء الباطنية

وسبب تسميتهم بتلك الأسماء

أطلقت على هذه الطائفة أسماء كثيرة للتمويه على الناس، بعضها يقبلونه وبعضها لا يقبلونه، ومن أشهرها:

1- الباطنية:

وقد أطلق عليهم هذا الاسم لزعمهم أن النصوص من الكتاب والسنة لها ظاهر وباطن، وأن الظاهر بمنزلة القشور والباطن بمنزلة اللب (1) .

2- الإسماعيلية:

نسبة إلى إسماعيل بن جعفر الصادق لزعمهم الانتساب إليه (2) لأن والده جعفر الصادق نص إلى إمامته من بعده، وأوصى له بها رغم أن علماء النسب مجمعون على أن إسماعيل مات في حياة والده سنة (145هـ) ، لكن الإسماعيليون يزعمون أن إسماعيل لم يمت في حياة والده وفي العام المذكور.

بل إن أباه قد جعله وصيه، ولخوفه عليه من الخليفة العباسي احتال لإخفائه عنه فكتب محظراً بوفاته وأشهد عليه عامل المنصور العباسي بالمدينة المنورة، وفي نفس الوقت توجّه إسماعيل سراً إلى (السلمية) وهي من أعمال


(1) بيان مذهب الباطنية وبطلانه ص21 وانظر فضائح الباطنية ص 11.
(2) انظر الإفحام لأفئدة الباطنية الطغام ص 23.

<<  <  ج: ص:  >  >>