<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وفي الختام أتوجه بالشكر الجزيل إلى كل من أسهم في تقويم الكتاب ونبهني إلى الأخطاء ممن أعرفهم وممن لا أعرفهم.

أسأل الله عز وجل أن يتولى ثوابهم وأن يجزل لهم الأجر وأن يجعل ذلك في ميزان حسناتهم إن شاء الله تعالى، وأن يعفو عن تقصيري وأن يجعلنا جميعاً من ورثة جنة النعيم.

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين.

غالب بن علي عواجى

في 20/10/1417 هـ.

المدينة النبوية

<<  <  ج: ص:  >  >>