فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

الفصل الحادي عشر

أهم أسباب نشأة الفرق

أ- تمهيد: التفرق في عصرنا الحاضر.

ب- الأسباب العامة للتفرق.

أ- التفرق في عصرنا الحاضر:

سبق أن عرفنا نهي الدين عن التفرق، وذكرنا الأدلة من القرآن الكريم ومن السنة النبوية على ذلك، كما تبين لنا كذلك الخطر الذي يكمن في طريق الأمة الإسلامية، والذي يعوقها عن الوصول إلى الغاية التي أمرهم الله بها. وكيف أنهم حينما يتفرقون ويصبحون أحزاباً كل حزب بما لديهم فرحون-يصبحون أمة ضعيفة لا قيمة لها، كما هي سنة الله في الذين خَلَوا من قبل.

ويجري عليهم نفس المصير الذي جرى على الأمم قبلهم، لأنه لا نجاة ولا عزة إلا بالتمسك بالإسلام الذي رفع الله به أقواماً قبلوه وأذل به آخرين استكبروا عنه، وأخرج الله به الناس من الظلمات إلى النور ومن الشقاء إلى السعادة ومن الجهل إلى العلم، وعاش الناس في ظلاله عيشة في منتهى السعادة.

وقد مضت تلك الأيام غرة في جبين الدهر، ولسان حال المسلمين اليوم يقول:

وودّ بجدع الأنف لو عاد عهدها ... وعاد له فيها مصيف ومريع

<<  <  ج: ص:  >  >>