فصول الكتاب

<<  <   >  >>

يَعْرِفْهُ فَقَالَ: يَا أَبَا مُسْلِمٍ، أَمَا تَعْرِفُنِي؟ أَتَجْهَلُنِي؟ سَلْ يَا أَبَا مُسْلِمٍ أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ؟ قَالَ: فَقَالَ لَهُ: اعْلَمْ أَنَّكَ لَوْ وُلِّيتَ أَمْرَ الأُمَّةِ فَعَدَلْتَ، إِلا عَلَى قَبِيلَةٍ هِيَ أَذَلُّهَا وَأَحْقَرُهَا، مَالَ حَيْفُكَ بِعَدْلِكَ، فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ.

129 - سَمِعْتُ مُحَمَّدَ بْنَ بَشَّارٍ بُنْدَارًا يَقُولُ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدٌ، قَالَ: حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، عَنْ أَبِي مَسْلَمَةَ، أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا نَضْرَةَ يُحَدِّثُ، عَنْ أَبِي سَعِيدٍ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «لا يَمْنَعَنَّ أَحَدَكُمْ مَخَافَةُ النَّاسِ أَنْ يَتَكَلَّمَ بِالْحَقِّ إِذَا رَآهُ» ، فَذَاكَ الَّذِي حَمَلَنِي أَنْ دَخَلْتُ إِلَى فُلانٍ فَمَلأْتُ أُذُنَهُ

130 - سَمِعْتُ أَحْمَدَ بْنَ الْخَلِيلِ يَقُولُ: حَدَّثَنِي الْحَسَنُ، قَالَ: حَدَّثَنِي يَحْيَى بْنُ إِبْرَاهِيمَ الطَّائِفِيُّ، صَدِيقُ ابْنِ الْمُبَارَكِ، قَالَ: لَمَّا خَالَطَ مَيْمُونٌ السُّلْطَانَ، أَوْ قَالَ: دَاخَلَهُمْ، كَتَبَ إِلَيْهِ صَدِيقٌ لَهُ:

<<  <   >  >>