فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

601 - " أعجز الناس من عجز عن الدعاء، وأبخل الناس من بخل بالسلام ".

رواه عبد الغني المقدسي في " كتاب الدعاء " (141 / 2) من طريق أبي يعلى

والطبراني من طريقين عن مسروق بن المرزبان حدثنا حفص بن غياث عن عاصم الأحول

عن أبي عثمان النهدي عن أبي هريرة مرفوعا.

قلت: وهذا سند حسن رجاله كلهم ثقات رجال الشيخين غير مسروق وهو صدوق له

أوهام، كما قال الحافظ، فمثله حسن الحديث فلا يرتقي حديثه إلى درجة الصحيح

وقد أحسن السيوطي صنعا حين رمز لحسنه في " الجامع الصغير "، وأما تعقب

المناوي له بقوله: " قال المنذري: وهو إسناد جيد قوي، وقال الهيثمي:

رجاله رجال الصحيح غير مسروق بن المرزبان وهو ثقة وبه يعرف أن رمز المصنف

لحسنه تقصير، وحقه الرمز لصحته ".

فتعقب لا وجه له وهو إنما اغتر بقول الهيثمي في ابن المرزبان أنه ثقة.

وهذا توثيق مجمل بعد أن عرفت ما فيه من الضعف اليسير.

نعم الحديث صحيح، فقد أورد له المقدسي شاهدا من طرق عن زيد ابن الحريش حدثنا

عمر بن الهيثم حدثنا عوف عن الحسن عن عبد الله بن مغفل مرفوعا. ورجاله موثقون

غير عمر هذا فإنه مجهول كما في " التقريب ". والحسن مدلس وقد عنعنه.

<<  <  ج: ص:  >  >>