فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

ولذلك قال

الحافظ في " التقريب ": " متروك، وكان يدلس عن الكذابين ويقال: إن ابن

معين كذبه ".

وبالجملة، فالعمدة في صحة هذا الحديث على رواية أبي قرة. والله أعلم.

845 - " أتدرون ما العضه؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: نقل الحديث من بعض

الناس إلى بعض ليفسدوا بينهم ".

أخرجه البخاري في " الأدب المفرد " (425) والطحاوي في " المشكل " (3 / 139

) والبيهقي في " السنن " (10 / 246 - 247) من طريق يزيد ابن أبي حبيب عن

سنان بن سعد عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: فذكره.

قلت: وهذا إسناد حسن رجاله كلهم ثقات، وفي سنان بن سعد - ويقال: سعد بن

سنان - خلاف وقد قال الحافظ: " صدوق، له أفراد ".

قلت: ويشهد له الحديث الآتي:

" ألا أنبئكم ما العضه؟ هي النميمة القالة بين الناس، وفي رواية: النميمة

التي تفسد بين الناس ".

846 - " ألا أنبئكم ما العضه؟ هي النميمة القالة بين الناس، وفي رواية: النميمة

التي تفسد بين الناس ".

أخرجه مسلم (8 / 28) والدارمي (2 / 300) والطحاوي في " المشكل " (3 /

138) والبيهقي (10 / 246) وأحمد (1 / 437) من طرق عن أبي إسحاق قال:

سمعت أبا الأحوص يحدث عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: إن محمد

صلى الله عليه وسلم قال: فذكره. والرواية الأخرى للدارمي.

وقد تابعه زيد بن أبي أنيسة عن أبي الأحوص به. أخرجه الطحاوي بسند جيد.

<<  <  ج: ص:  >  >>