فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

قلت: وهذا إسناد رجاله ثقات غير شيبة بن الأحنف، فقال دحيم:

" كان الوليد يروي عنه، ما سمعت أحدا يعرفه " وذكره أبو زرعة الدمشقي في نفر

ذوي أسنان وعلم. وأما ابن حبان فذكره في " الثقات ".

وعلى ذلك قال البوصيري في الزوائد " (ق 34 / 2) : " هذا إسناد حسن، ما علمت

في رجاله ضعفا ". قلت: وهو كما قال، لولا أن الوليد بن مسلم كان يدلس تدليس

التسوية! ولم يصرح بالتحديث عن شيخه، ومن فوقه. نعم الحديث صحيح لغيره،

فقد ثبت مرفوعا بلفظ: " أسبغوا الوضوء، ويل للأعقاب من النار ". أخرجه أحمد

(2 / 164 و 193 و 201) ومسلم وأبو عوانة في " صحيحيهما " وغيرهم من طرق عن

منصور عن هلال بن يساف عن أبي يحيى عن عبد الله بن عمرو قال: " أبصر رسول الله

صلى الله عليه وسلم قوما يتوضؤون لم يتموا الوضوء، فقال: " فذكره. والسياق

لأحمد. وقد خرجته في " صحيح أبي داود " (87) .

873 - " إتيان النساء في أدبارهن حرام ".

أخرجه النسائي في " العشرة " من " السنن الكبرى " (1 / 77 / 2) عن عبد الله

بن شداد الأعرج عن رجل عن خزيمة بن ثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم به.

قلت: ورجاله ثقات غير هذا الرجل لم يسم لكن الحديث صحيح، فقد جاء من طرق

أخرى عن خزيمة وغيره بألفاظ متقاربة، وقد ذكرت بعضها في " آداب الزفاف "

(ص 29 - 30 طبع المكتب الإسلامي ".

<<  <  ج: ص:  >  >>