فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

معلقا وأحال في لفظها على رواية أسباط، ولم يعلها، فأشار بذلك إلى صحتها.

والله أعلم.

قلت: وفي هذا الحديث فائدة هامة، وهي أن الحد يسقط عمن تاب توبة صحيحة

وإليه ذهب ابن القيم في بحث له في " الإعلام " فراجعه (30 / 17 - 20 مطبعة

السعادة ".

901 - " ما أحب أنى حكيت أحدا وأن لي كذا وكذا ".

رواه ابن المبارك في " الزهد " (189 / 5 من الكواكب 575) رقم 742 ط حدثنا

سفيان عن علي بن الأقمر عن أبي حذيفة - رجل من أصحاب عبد الله - عن عائشة

قالت: ذهبت أحكي امرأة ورجلا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول

الله صلى الله عليه وسلم فذكره، وزاد في آخره: " أعظم ذلك ".

قلت: وهذا سند صحيح على شرط مسلم. رواه أبو نعيم في " أخبار أصبهان " (2 /

278) من طريق الترمذي حدثنا أبو نعيم حدثنا سفيان ومسعر به. وقال الترمذي (

2 / 82) : " حديث حسن صحيح ".

902 - " مقام أحدكم في سبيل الله خير من صلاة ستين عاما خاليا، ألا تحبون أن يغفر

الله لكم ويدخلكم الجنة؟ اغزوا في سبيل الله، من قاتل في سبيل الله فواق

ناقة وجبت له الجنة ".

<<  <  ج: ص:  >  >>