فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وقال ابن أبي حاتم في " العلل " (2 / 288

) عن أبيه: " هذا حديث منكر ". وبالجملة فالحديث صحيح بمجموع طريقي أنس

وحديث يزيد بن طلحة. والله تعالى أعلم.

941 - " يوضع الميزان يوم القيامة فلو وزن فيه السموات والأرض لوسعت، فتقول

الملائكة: يا رب لمن يزن هذا؟ فيقول الله تعالى: لمن شئت من خلقي، فتقول

الملائكة: سبحانك ما عبدناك حق عبادتك، ويوضع الصراط مثل حد الموسى، فتقول

الملائكة: من تجيز على هذا؟ فيقول: من شئت من خلقي، فيقولون: سبحانك ما

عبدناك حق عبادتك ".

رواه الحاكم (4 / 586) قال حدثني محمد بن صالح بن هانىء حدثنا المسيب بن زهير

حدثنا هدبة بن خالد حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن أبي عثمان عن سلمان عن

النبي صلى الله عليه وسلم قال " فذكره ". وقال: " هذا حديث صحيح على شرط

مسلم ". ووافقه الذهبي.

قلت: وفيه نظر، فإن هدبة بن خالد وإن كان من شيوخ مسلم، فإن الراوي عنه

المسيب بن زهير لم أر من وثقه، وقد ترجم له الخطيب (13 / 149) وكناه أبا

مسلم التاجر، وذكر أنه روى عنه جماعة، وأنه توفي سنة (285) ، ولم يذكر

فيه جرحا ولا تعديلا. وقد رواه الآجري في " الشريعة " (382) عن عبيد الله

بن معاذ قال: حدثنا أبي قال: حدثنا حماد بن سلمة به موقوفا على سلمان.

وإسناده صحيح، وله حكم المرفوع، لأنه لا يقال من قبل الرأي.

ولجملة الصراط منه شاهد من حديث يزيد عن عبد الرحمن أبي خالد الدالاني، حدثنا

المنهال بن عمرو عن أبي عبيدة عن مسروق عن عبد الله بن مسعود مرفوعا:

<<  <  ج: ص:  >  >>