فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

أخرجه الطحاوي أيضا. وإسناده صحيح، وهذه

الزيادة في حديث معمر عند الحاكم مقطوعا بلفظ: " قال الزهري: فالرحم أن أم

إسماعيل منهم ". وللحديث شاهد من حديث أبي ذر مرفوعا نحوه. أخرجه مسلم (7 /

190) والطحاوي وأحمد (5 / 173 و 174 و 175) . (انظر الاستدراك رقم 363 /

6) .

1375 - " علموا ويسروا ولا تعسروا وبشروا ولا تنفروا وإذا غضب أحدكم فليسكت ".

رواه البخاري في " الأدب المفرد " (رقم 1230) وأحمد (1 / 239 و 283 و 365)

وابن عدي (227 / 2) والقضاعي في " مسند الشهاب " (ق 66 / 1) من طريق ليث

ابن سليم قال: حدثني طاووس عن ابن عباس مرفوعا.

قلت: وهذا سند ضعيف، ليث كان اختلط. لكن تابعه أبو جناب عن طاووس عن ابن

عباس به دون قوله: " وبشروا ولا تنفروا ". رواه أبو جعفر البختري الرزاز في

" جزء من الأمالي " (2 1) .

قلت: بيد أن هذه المتابعة لا تفيد الحديث قوة لأن أبا جناب هذا واسمه يحيى بن

أبي حية الكلبي قال الحافظ: " ضعفوه لكثرة تدليسه ". فيحتمل أنه تلقاه عن ليث

ثم دلسه! والحديث بيض المناوي لإسناده، ولم يزد على قوله: " زاد في الأصل

(يعني الجامع الكبير) وحسن ".

قلت: ولعله يعني حسن لغيره وإلا فضعفه بين لا يخفى، لكن وجدت له شاهدا رواه

ابن شاهين في " الفوائد " (ق 112 / 1) من طريق إسماعيل بن

<<  <  ج: ص:  >  >>