فصول الكتاب

<<  <   >  >>

إذا وجدوا الخبر لا يدفعه العقل ولا الشرع ولا هو من مظنة اختلاف أهل الكتاب وتحريفهم أنسوا به، فإن كان مع ذلك مناسباً في الجملة لآية من القرآن أو حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم مالوا إلى تصديقه، وإخبار الإنسان عما يعلم السامعون أنه لم يدركه لا يعطي أنه جازم تصديقه، لأن مثل هذا الخبر كالمتضمن لقوله «بلغني ... »

قال أبو رية ص137 «الكيد السياسي الخ»

ثم ذكر قصة عبد الله بن سبأ، وقد نقدها الدكتور طه حسين في «الفتنة الكبرى» فأجاد

وقال ص138 «وقد وضع كعب يده في يد ابن سبأ الخ»

أقول: هذا تخيل صرف

قال «فقد روى وكيع عن الأعمش عن أبي صالح الخ»

أقول: ينظر السند إلى وكيع، والأعمش مدلس، وأبو صالح لم يتبين إدراكه للقصة، ولو صحت لما دلت إلا على أحد أمرين: إما أن كعباً وجد ذلك في صحفه كما يشهد له ما أخبر به ابن الزبير، وإما أنه كان عميق النظر وبعيده

قال ص139 «وصفوة القول في هؤلاء اليهود الخ»

أقول: الكيد اليهودي المحقق كيد جولدزيهر وإخوانه المستشرقين المحاولين تصوير الصحابة في صورة مغفلين خرافيين يتلاعب بهم كعب، وأبو رية ممن سقط فريسة لهذا الكيد ثم عاد فارساً من فرسانه

المسيحيات

/ وذكر ص140 «المسيحيات في الحديث الخ»

وذكر تميما الداري رضي الله عنه فافترى عليه، وعلق في الحاشية أن تحوله

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير