فصول الكتاب

<<  <   >  >>

ص 178 وقد حكم الأئمة بأنه موضوع كما مر

قال «وقد طعن رجال الأثر في هذا الحديث، ورووا حديثاً هذا نصه «ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه» وهذا من أعجب العجب، لأنه إن كان النبي صلى الله عليه وسلم قد أوتي الكتاب- أي مثل القرآن ليكون تماماً على القرآن لبيان دينه وشريعته فلم لم يعن صلوات الله عليه بتدوينه وكتابته قبل أن ينظر إلى الرفيق الأعلى كما عني بالقرآن»

أقول: قد تقدم البيان المنير في مواضع، منها ص20-21

قال: «ولم ينه عن كتابته بقوله: لا تكتبوا عني غير القرآن»

أقول: تقدم البيان الواضح ص 22-24

قال «وهل يصح أن يدع الرسول نصف ما أوحاه الله إليه يعدوا بين الأذهان بغير قيد، يمكسه هذا وينساه ذاك؟ وهل يكون الرسول- بعمله هذا- قد بلغ الرسالة على وجهها وأدى الأمانة كاملة لى أهلها» ؟

أقول: قد تقدم دفع هذا الريب ص20-21 والقدر الذي يحصل به تيبليغ الرسالة وأداة الأمانة إنما تحديده إلى الله عز وجل لا إلى المرتابين في حكمته سبحانه وتعالى وقدرته، وراجع ص32-33و52

قال ص252 «وأين كان هذا الحديث عندما قال أبي بكر للناس..؟ وعند ما قال عمر ... ؟ ولم يشفق.... عندما فزغ إلى أبي بكر»

أقول راجع ص36و 39و 173-174

وذكر توقف مالك وأبي حنيفة عن بعض الأحاديث لمعارضتها ما هو أقوى منها عندهما، وقد مر جوابه ص178

وذكر ص253 قصة مناظرة جرت بين الأوزاعي وأبي حنيفة، وهي قصة

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير