فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[المسألة الثانية: فيما يقول من عرض الحديث إذا حدث به]

وقد ذكر الترمذي بإسناده عن عطاء أنه أجاز أن يقول: (ثنا) .

وذكره أيضا عن أبي مصعب صاحب مالك.

وعن يحيى نب القطان أنه قال: (ثنا) و (أنا) واحد.

وسئل محمد بن نصر المروزي ما الفرق بين (ثنا) و (أنا) ؟ قال: سواء، الخلق.

وروى محمد بن سعيد بن الأصبهاني عن شريك مثل ذلك.

وذكر الترمذي أيضا عن ابن وهب أنه كان لا يقول: (ثنا) إلا فيما سمع من لفظ العالم مع الناس، فإذا قرئ على العالم وهو شاهد، قال: (أنا) ، وإن سمع وحده قال: حدثني، وإن قرأ وحده قال: أخبرني.

والقول الأول: وهو الرخصة في أن يقول من عرض على العالم (ثنا) وهو مروي عن الحسن والزهري ومنصور والثوري ومالك وابن جريج وأبي حنيفة.

ورواه محمد بن كثير عن الأوزاعي. وروي أيضا عن يحيى بن سعيد القطان. وقد تقدم مثله عن أحمد إلا أنه استحب أن يقول: قرأت.

وقال أحمد أيضا: (ثنا) و (أنا) واحد. نقله عنه سلمة بن (شبيب)

<<  <  ج: ص:  >  >>