فصول الكتاب

<<  <   >  >>

2 - أَخْبَرَنَا أَبُو مَنْصُورٍ شُجَاعُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ شُجَاعٍ الشَّيْبَانِيُّ، بِأَصْبَهَانَ، ثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عَبُيْدِ اللَّهِ الْكِسَائِيُّ الْمُقْرِيُّ، وَعَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ عَرَفَةَ، قِرَاءَةً عَلَيْهِمَا، قَالَا: ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الْحَافِظُ، ثَنَا إِبْرَاهِيمَ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْكَاتِبُ، ثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حَفْصٍ، وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بَنُ حَمَّادٍ الشُّعَيْثِيُّ، قَالَا: ثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَوْنٍ، عَنْ عَامِرٍ الشَّعْبِيِّ، قَالَ: سَمِعْتُ النُّعْمَانَ بْنَ بَشِيرٍ، يَقُولُ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم، يَقُولُ: " إِنَّ الْحَلَالَ بَيِّنٌ، وَالْحَرَامَ بَيِّنٌ، وَبَيْنَ ذَلِكَ أُمُورٌ مُتَشَابِهَاتٌ، وَرُبَّمَا قَالَ: مُشْتَبِهَةٌ، وَسَأَضْرِبُ لَكُمْ فِي ذَلِكَ مَثَلًا: إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى حَمَى حِمًى، وَإِنَّ حِمَى اللَّهِ تَعَالَى مَا حَرَّمَ، وَإِنَّهُ مَنْ يَرْعَ حَوْلَ الْحِمَى، يُوشِكُ أَنْ يُخَالِطَ الْحِمَى "، صحيح، متفق عليه من حديث الشعبي.

أخرجه البخاري في عدة مواضع، أحدها في البيوع عن محمد بن المثنى، عن أبي عدي، عن ابن عون.

وأخرجه مسلم في كتابه في عدة مواضع أيضًا، منها في البيوع عن عبد الملك بن شعيب بن الليث، عن أبيه، عن جده، عن خالد بن يزيد، عن سعيد بن أبي هلال، عن عون بن عبد الله، كلاهما عن الشعبي، فكأني أسمع هذا الحديث من هذه الطريق من شيخ مسلم، ووقع إلينا بحمده الله ومنه عاليًا

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير