فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

ونبتل بن الحارث، من بنى ضبيعة.

وبخرج، من بنى ضبيعة.

وبجاد بن عثمان، من بنى ضبيعة.

ووديعة بن ثابت، من بنى أمية بن زيد.

وقد ذكر بعضهم فيه: ثعلبة بن حاطب، وهذا خطأ، لأن ثعلبة بدرى.

ولرسول الله صلى الله عليه وسلم مساجد بين تبوك والمدينة مسماة: مسجد تبوك، ومسجد بثينة مدران، ومسجد بذات الزراب، ومسجد بالأخضر، ومسجد بذات الخطمى، ومسجد بألاء، ومسجد بطرف البتراء من ذنب كواكب، ومسجد بشق تارا، ومسجد بذى الجيفة، ومسجد بصدر حوضى، ومسجد بالحجر، ومسجد بالصعيد، ومسجد بوادى القرى، ومسجد بالرقعة فى شقة بنى عذرة، ومسجد بذى المروة، ومسجد بالفيفاء، ومسجد بذى خشب.

وفى هذه الغزاة تخلف كعب بن مالك من بنى سلمة، ومرارة بن الربيع من بنى عمرو بن عوف، وهلال بن أمية الواقفى، وكانوا صالحين، فنهى النبى صلى الله عليه وسلم عن كلامهم مدة خمسين يوما، ثم نزلت توبتهم.

وكان المتخلفون لسوء نياتهم من أهل المدينة نيفا وثمانين رجلا.

وكان رجوع رسول الله صلى الله عليه وسلم من تبوك فى رمضان سنة تسع.

[إسلام ثقيف]

ولما كان فى رمضان سنة تسع المؤرخ، منصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم من تبوك، أتاه وفد ثقيف. وقد كان عروة بن مسعود الثقفى لحق برسول الله صلى الله عليه وسلم منصرفه من حنين والطائف، قبل أن يدخل عليه السلام المدينة، فأسلم

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير