فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وقدم الجارود العبدى، والأشج العصرى، وغيرهما من وفود عبد القيس وكانوا قد قدموا قبل فتح مكة فأسلموا حينئذ.

وقدم وفد بنى حنيفة، فيهم مسيلمة، فلما رجعوا تنبأ لعنه الله تعالى، وارتد معه من العرب من خذله الله تعالى من قومه. وثبت ثمامة بن أثال.

رضوان الله عليه، على الإسلام.

ووفد زيد الخيل الطائى، وافد طيئ.

وقدم فروة بن مسيك المرادى، وافد قومه، فولاه رسول الله صلى الله عليه وسلم على مذحج كلها بجميع قبائلها.

ووفد عمرو بن معد يكرب، فأسلم.

وقدم صرد بن عبد الله الأزدى، وافد الأزد.

وبعث صلى الله عليه وسلم معاذ بن جبل إلى اليمن.

وأسلم فروة بن عمرو الجذامى، وهادى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخذه صاحب ما يليه من بلاد الروم فصلبه.

وبعث صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد إلى بنى الحارث بن كعب بنجران، فأسلموا

[حجة الوداع]

ثم حج عليه السلام حجة الوداع، خرج لها من المدينة بعد أن صلى الظهر يوم الخميس لست بقين لذى القعدة، وبات بذى الحليفة، وأهل منها قارنا بين الحج والعمرة، وكان معه الهدى: مائة من الإبل، بعضها حملها صلى الله عليه وسلم مع نفسه، وبعضها، وهو نحو الثلث، أتى بها على بن أبى طالب رضى الله عنه من اليمن.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير