<<  <   >  >>

الفصل الثالث التنظيم الإداري للدولة

[ثانيا: الإدارة الدينية]

كانت إدارة الصلاة في عصر الرسول صلّى الله عليه وسلم على رأس سلّم الأولويات وتتضمن اختيار الأئمة والمؤذنين، والمحافظة على أوقات الصلاة وأدائها، والمساجد وادابها ونظافتها.

كان النبي صلّى الله عليه وسلم يؤم المسلمين في المدينة، وعندما مرض النبي صلّى الله عليه وسلم وقال: «مروا أبا بكر فليصلّ بالناس» «1» ومع أن عائشة حاولت أن تصرف الأمر عن أبيها؛ لأنه ضعيف الصوت رقيق القلب، إلا أن النبي صلّى الله عليه وسلم أصرّ على ذلك قائلا: «يأبى الله والمؤمنون إلا أبا بكر» «2» ، ويدل هذا النص على أن إمامة المسلمين في الصلاة تتجاوز المعنى العبادي إلى المعنى السياسي في إمامة المسلمين بشكل عام، ويتضح ذلك من قول ابن خالدون (ت 808 هـ) : «استدل الصحابة في شأن أبي بكر باستخلافه في الصلاة على استخلافه في السياسة في قولهم: ارتضاه رسول الله صلّى الله عليه وسلم لديننا، أفلا نرضاه لدنيانا، فلولا أن الصلاة أرفع من السياسة لما صح القياس» «3» .

ويفترض في من يتولى هذه المهمة (إمامة الصلاة) أن يكون من القارئين لكتاب الله المتفقهين في أحكامه، الورعين الوجلين في قيامهم بين يدي الله، ويتضح هذا من قول النبي صلّى الله عليه وسلم: «يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله» «4» ، ويشير البلاذري (ت 279 هـ) :

«إلى أن المهاجرين لمّا قدموا إلى المدينة قبل مقدم رسول الله إليها نزلوا فيها، فكان سالم مولى أبي حذيفة (ت 12 هـ) يؤمهم؛ لأنه أكثرهم قرانا وفيهم عمر وأبو سلمة بن عبد الأسد» «5» .

وأشار ابن حزم (ت 456 هـ) إلى ذلك بقوله: «ينبغي على الإمام أن يولي الصلاة رجلا قارئا للقران، حافظا له، عالما بأحكام الصلاة والطهارة، فاضلا في دينه خطيبا


(1) أحمد، المسند (ج 4، ص 412، 413) . البخاري، الصحيح (ج 1، ص 169، 172، 173، 174) . مسلم بشرح النووي (ج 4، ص 137، 140، 142، 144) . النّسائي، السنن (ج 2، ص 75) . الترمذي، الصحيح (ج 13، ص 135) .
(2) المصادر والصفحات نفسها.
(3) ابن خالدون، المقدمة (ص 219) .
(4) مسلم بشرح النووي (ج 5، ص 172، 174) . أبو داود، السنن (ج 1، ص 159) .
(5) البلاذري، أنساب (ج 10، ص 258) .

<<  <   >  >>