فصول الكتاب

<<  <   >  >>

عليه تفسيره، في قوله عز وجل: ما يَأْتِيهِمْ مِنْ ذِكْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ.

وغير ذلك، ويوافقهم في القدر، وهي البلية التي غلبت على البصريين، وعيبوا بها قديما» .

[أبو إسحاق الشيرازي:]

ويقول الشيرازي وهو من علماء وفقهاء الشافعية الأجلاء عن الماوردي:

«درس بالبصرة وبغداد سنين كثيرة في الفقه والتفسير وأصول الفقه والأدب وكان حافظا للمذهب» .

[ابن خلكان:]

يقول ابن خلكان في «وفيات الأعيان» عن الماوردي: «كان من وجوه الفقهاء الشافعية وكبارهم، وكان حافظا للمذهب، وله فيه كتاب «الحاوي» الذي لم يطالعه أحد إلّا شهد له بالتبحر والمعرفة التامة بالمذهب» .

[تاج الدين السبكي:]

ويقول تاج الدين السبكي في «طبقات الشافعية الكبرى» عن الماوردي:

«علي بن محمد بن حبيب الإمام الجليل القدر الرفيع المقدار والشأن، أبو الحسن المعروف بالماوردي، كان إماما جليلا له اليد الباسطة في المذهب والتفنن التام في سائر العلوم» .

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير