تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

«اللَّهُمَّ أَغْنِ الْمِقْدَادَ مِنْ فَضْلِكَ» ثَلاثًا] 302- قالت قتيلة ابنة النضر بن الحارث (وبعض الرواة يقول: قتيلة بنت الحارث، والأول [1] أثبت) [2] :

يا راكبا إن الأثيل مظنة ... عن صبح خامسة [3] وأنت موفق

بلّغ ميتا بأن تحية ... ما إن تزال بها النواعج تخفق

مني إليه وعبرة مسفوحة ... جادت لمائحها وأخرى تخنق

قولا لأحمد أنت ضنء كريمة ... لنجيبة والفحل فحل معرق

ما كان ضارك لو مننت وربما ... من الفتى وهو المغيظ المحنق

(ف) النضر أقرب من قتلت قرابة ... وأحقهم إن كان عتق يعتق

ظلت سيوف بني أبيه تنوشه ... للَّه أرحام هناك تشقق

[فيقال أن النبي صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: لو سمعت هذا الشعر قبل قتله، ما قتلته.] واللَّه أعلم.

أمر منبه ونبيه ابني الحجاج

303- وكان منبه ونبيه ابنا الحجاج السهميان على مثل ما كان عليه أصحابهما من آذى رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، والطعن عليه. وكانا يلقيانه فيقولان:

«أما وجد اللَّه من يبعثه غيرك؟ إن هاهنا من هو أسن منك وأيسر. فإن كنت صادقا، فائت بملك يشهد لك، ويكون معك.» وإذا ذكراه، قالا [4] :

«معلم مجنون، يعلمه أهل الكتاب ما يأتي به» . وكان صلى اللَّه عليه وسلم يدعو عليهما. فأما منبه، فقتله علي عليه السلام. ويقال: أبو اليسر الأنصارى.


[1] راجع لبحث نسب قتيلة: السهيلي 2/ 119.
[2] ابن هشام، ص 539، الاستيعاب لابن عبد البر (كنى النساء رقم 239 مكرر قتيلة بنت النضر) ، مصعب الزبيري، ص 255 حيث ذكر الناشر مراجع أخرى لهذه الأبيات.
وفي روايتها اختلافات. (ح في الأول: «تظنه» ، «خابسة» . وفي الرابع: «ضنى» ) .
[3] ذكر في الفقرة 58 من هذا الكتاب «حزن خندف» وكانت تبكى كل خميس من الغداة إلى الليل. لعله التلميح في «صبح خامسة» .
[4] خ: والا. (وذكر قولهما في القرآن أيضا فراجع سورة الدخان 44/ 14، وسورة النحل 16/ 103) .

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير