فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

عمرو بْن معديكرب يعير قيسا غدره بالأبناء وقتله داذويه، ويذكر فراره من فيروز:

غدرت ولم تحسن وفاء ولم يكن ... ليحتمل الأسباب إلا المعود

وكيف لقيس أن ينوط نفسه ... إذا ما جرى والمضرحي المسود!

وقال قيس:

وفيت لقومي واحتشدت لمعشر ... أصابوا على الأحياء عمرا ومرثدا

وكنت لدى الأبناء لما لقيتهم ... كأصيد يسمو بالعزازة أصيدا

وقال عمرو بْن معديكرب:

فما إن داذوي لكم بفخر ... ولكن داذوي فضح الذمارا

وفيروز غداة أصاب فيكم ... وأضرب في جموعكم استجارا

[ذكر خبر طاهر حين شخص مددا لفيروز]

قال أبو جعفر الطبري رحمه الله: قد كان أبو بكر رحمه اللَّه كتب إلى طاهر بْن أبي هالة بالنزول إلى صنعاء وإعانة الأبناء، وإلى مسروق، فخرجا حتى أتيا صنعاء، وكتب إلى عبد اللَّه بْن ثور بْن أصغر، بأن يجمع إليه العرب ومن استجاب له من أهل تهامة، ثم يقيم بمكانه حتى يأتيه أمره.

وكان أول ردة عمرو بْن معديكرب أنه كان مع خالد بْن سعيد فخالفه، واستجاب للأسود، فسار إليه خالد بْن سعيد حتى لقيه، فاختلفا ضربتين، فضربه خالد على عاتقه فقطع حمالة سيفه فوقع، ووصلت الضربة إلى عاتقه، وضربه عمرو فلم يصنع شيئا، فلما أراد خالد أن يثني عليه نزل فتوقل في الجبل، وسلبه فرسه وسيفه الصمصامة،

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير