<<  <   >  >>

[الفصل الأول السيرة النبوية ومصادرها الأولى حتى ظهور السيرة الشاملة]

[المبحث الأول تطور المدلول اللفظي للسيرة عند اللغويين والمؤرخين]

السيرة لغة بكسر السين وفتح الراء هي السنة والطريقة والهيأة وجمعها سير «1» . وردت هذه اللفظة في القرآن الكريم سَنُعِيدُها سِيرَتَهَا الْأُولى «2» ، وقد دلت اللفظة في هذه الاية على (الهيأة) «3» . وتعني هذه اللفظة أيضا أحاديث الأوائل إذا استعملناها بصيغة الجمع (سير) «4» . ووافق الزبيدي (ت 1205 هـ) على ما طرحه سابقوه من معاني لهذا اللفظ «5» .

أما بالنسبة إلى أصحاب المعاجم الاصطلاحية الحديثة ودوائر المعارف فقد تناولوا تطورات هذا اللفظ واستعمالاته المتعددة، إذ ذكر أحدهم أن لفظة السيرة تعني" السنة والطريقة والحالة التي يكون عليها الإنسان وأخذت السيرة


(1) الجوهري، إسماعيل بن حماد، (ت 5393) ، الصحاح، تحقيق: أحمد عبد الغفور، دار الكتاب العربي، القاهرة، 1977، مادة (سير) ، 2/ 191.
(2) سورة طه: آية 21.
(3) الفخر الرازي، محمد بن زكريا، (ت 697 هـ) ، التفسير الكبير، القاهرة، د، ت، 21/ 29.
(4) الفيروز آبادي، مجد الدين (ت 817 هـ) ، القاموس المحيط، المكتبة التجارية، القاهرة، 1913، مادة سير، 2/ 56.
(5) ينظر، محمد بن مرتضى، تاج العروس، تحقيق: مصطفى الحجازي، وزارة الأعلام، الكويت، 1973، مادة (سير) ، 12/ 117- 121.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير