فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الفصل الثاني والثلاثون صفات الرسول المميزة كمصلح]

«وَما أَرْسَلْناكَ إِلَّا رَحْمَةً «لِلْعالَمِينَ.»

(القرآن الكريم، السورة 21، الآية 107)

منذ فجر الحياة البشرية وهذا الكوكب يستقبل الانبياء والمصلحين في أعصار مختلفة، ومواطن متباينة. وكان آخرهم هو الرسول الكريم محمد ابن عبد الله، صلوات الله وسلامه عليه. وإنما نودّ في ما يلي أن ننصّ على أبرز النقاط التي تميّز بعثته. وأول هذه النقاط ذلك النجاح المذهل الذي حقّقه في رسالته، والذي سلّم به الاصدقاء والأعداء على حد سواء. وثمة جملة مفردة في دائرة المعارف البريطانية، الطبعة الحادية عشرة، تحت مادة «القرآن» ، كافية لأقامة الدليل على هذا الرأي. فقد جاء في دائرة المعارف تلك قولها: «كان محمد، بين شخصيات العالم الدينية جميعا، أوفرهم حظا من

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير