تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الفصل الثالث موجات الإصلاح في بلاد العرب]

«لِتُنْذِرَ قَوْماً ما أُنْذِرَ آباؤُهُمْ فَهُمْ غافِلُونَ.»

(القرآن الكريم، السورة 36، الآية 6)

لقد بعث الله بالرسل إلى الناس في مختلف أجزاء بلاد العرب قبل بعثة النبي ابراهيم وبعدها على حد سواء. وفي القرآن الكريم أيضا اشارة إلى بعض هؤلاء الرسل. فقد بعث هود لهداية قبيلة عاد، التي استقرت في جزء من اليمن يعرف بالأحقاف، وبعث صالح لهداية ثمود الذين سكنوا الجزء المسمى «حجر» ، إلى الشمال من المدينة المنورة. وكلا المصلحين أقدم من ابراهيم عهدا، على حين ان اسماعيل وشعيب، وهما مصالحان بعثا في اليمن والمدائن على الترتيب، جاآ من بعده. وتظهر الروايات والنقوش ان «عادا» كانوا شعبا اولي بأس شديد. لقد اسسوا امبراطورية ضخمة امتدت رقعتها إلى مواطن قصية جدا خارج بلاد العرب. ويبدو ان الرسل بعثوا فيهم حتى قبل

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير