تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

الكلام، فجعل يرفع يديه إلى السماء ويضعهما على أسامة.. وعرف أسامة أنه يدعو له «1» .

وعما قليل، حينما لحق الرسول صلى الله عليه وسلم برفيقة الأعلى، وتولى أبو بكر الصديق رضي الله عنه قيادة الأمة التي صنعها محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم وتحركت بوادر الارتداد عن الطريق «واشرأبت- كما تقول عائشة رضي الله عنها- اليهودية والنصرانية ونجم النفاق، وصار المسلمون كالغنم المطيرة في الليلة الشاتية» «2» ، أعلن أبو بكر أنه سيقف بوجه الردة وسيقاتلها ولو تخطفته الذئاب!! وأصر في الوقت نفسه على أن يمضي جيش أسامة إلى هدفه، كما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم. وعند ما اعترض عليه الصحابة بأن قاعدة الإسلام مهددة من كل جانب، ولا جيش فيها، قال خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما كنت لأرد جيشا جرده رسول الله صلى الله عليه وسلم» .. ومضى أسامة وأوطأ، كما أمره رسوله صلى الله عليه وسلم، خيول المسلمين تخوم البلقاء والداروم من أرض فلسطين ووضع خطواته الأولى على الطريق التي سيجتازها الفاتحون عما قريب صوب بلاد الشام، يحملون معهم تعاليم الإسلام ونداء رسوله الكريم..


(1) ابن هشام ص 386- 387، 388.
(2) ابن هشام ص 404.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير