فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وقد اعتمد في التحقيق على نسخة مكونة من خمسة مجلدات، وقد فقد منها المجلد الثالث (1) ، وقد أكمل النقص من نسخة أخرى (2) .

ويُلاحظ على هذه الطبعة:

أولاً: لم يذكر المحقق - حفظه الله - مستنده في أن النسخة الخطية الأزهرية هي من رواية أبي ذر الهروي، خاصة وأن القسم الأول منها مفقود، وليس في صورة غلاف الجزء الخامس وكذا في الصفحة الأولى والثانية والأخيرة من الجزء أي إشارة إلى ذلك (3) .

كما أشار المحقق إلى وجود اختلافات بين النسختين، وهذه الاختلافات دليل آخر على أن هذا الجزء يُحتاج فيه إلى التثبت (4) .

كما يحتاج الأمر إلى مزيد من الأدلة العلمية حتى يمكن الوثوق بأن هذا الجزء هو من رواية أبي ذر حتى يمكن إضافته إلى الأجزاء الأخرى الثابت نسبتها إليه على بينة.

ثانياً: أن الحافظ ابن حجر يروي ((نسخة أبي ذر الهروي)) من طريق عبد الله بن محمد المكي، عن الطبري، عن أبي القاسم المكي، عن أبي الحسن الطرابلسي، عن أبي مكتوم عيسى ابن الحافظ أبي ذر عن أبيه (5) .

أما النسخة المطبوعة فهي برواية أبي علي الصدفي، عن أبي


(1) . من مخطوطات مكتبة الحرم النبوي الشريف.
(2) . من مخطوطات مكتبة الجامع الأزهر.
(3) . انظر: المقدمة 1/43-46.
(4) . انظر: مقدمة الفتح 1/23-25.
(5) . انظر: الفتح 1/7.

<<  <  ج: ص:  >  >>