<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

عدداً كبيراً من مصورات ومخطوطات هذا الكتاب.

ولعل أقدم نسخة من ((الجامع)) معروفة حتى الآن القطعة التي نشرها المستشرق منجانا في كمبردج عام 1936م، وقد كتبت عام 370هـ، برواية المروزي عن الفربري (1) .

[ومن مخطوطاته:]

نسخة الحافظ أبي علي الصدفي (2) (ت 514هـ) :

قال الحافظ محمد بن عبد السلام الناصري الدرعي (ت 1339هـ) : وقد عثرت على أصل شيخه الحافظ الصدفي الذي طاف به في البلاد بخطه بطرابلس، في جلد واحد مدموج لا نقط به أصلاً على عادة الصدفي وبعض الكتاب، إلا أن بالهامش منه كثرة اختلاف الروايات والرمز إليها، وفي آخرها سماع القاضي عياض وغيره من الشيخ بخطه، وفي أوله كتابة بخط ابن جماعة، والحافظ الدمياطي، وابن العطار، والسخاوي قائلاً: هذا الأصل هو الذي ظفر به شيخنا ابن حجر العسقلاني وبنى عليه شرحه الفتح، واعتمد عليه، لأنه طيف به في مشارق الأرض ومغاربها: الحرمين، ومصر، والشام والعراق، والمغرب، فكان الأولى بالاعتبار كرواية تلميذه ابن سعادة (3) .

كما وصف نسخة الصدفي الفقيه أبو العباس أحمد بن محمد بن أحمد الفاسي في رحلته الحجازية فقال: وقفت بمحروسة طرابلس على ((نسخة)) من البخاري في سفْر واحد ست عشرة كراسة، وفي كل


(1) . أشار إلى ذلك فؤاد سزكين: تاريخ التراث 1/228.
(2) . ترجمته في الغنية 194، الصلة 1/143، تذكرة الحفاظ 1253.
(3) . فهرس الفهارس 2/707، وانظر: المقالة التي كتبها الدكتور/ عبد الهادي التازي بعنوان: صحيح البخاري بخط الحافظ الصدفي" مجلة معهد المخطوطات العربية 1/21، المجلد التاسع عشر لعام 1393هـ.

<<  <  ج: ص:  >  >>