<<  <  ج: ص:  >  >>

سمع مالك بن أنس، وصافح ابن المبارك بكلتا يديه.

روى عنه أحمد بن حفص، وقال: دخلت عليه عند موته، فقال: لا أعلم في جميع مالي درهماً من شُبهة.

قال أحمد بن حفص: فتصاغرت إليَّ نفسي عند ذلك (1) .

ولد أبو عبد الله يوم الجمعة بعد صلاة الجمعة لثلاث عشرة ليلة خلت من شوال سنة أربع وتسعين ومائة ببخاري (2) ، وتوفى أبوه وهو صغير، فنشأ يتيماً في حجر أمه.

وكان الإمام البخاري نحيفاً ليس بالطويل ولا بالقصير، وذهبت عيناه في صغره، فرأت والدته في المنام إبراهيم الخليل - عليه السلام -، فقال لها: يا هذه قد ردَّ الله على ابنك بصره لكثرة بكائك، أو كثرة دعائك (3) .

[طلبه للعلم ورحلاته:]

قال رحمه الله تعالى: ألهمتُ حفظ الحديث وأنا في الكُتَّابِ ولي عشر سنين، أو أقل، ثم خرجت من الكتَّاب بعد العشر، فجعلت اختلف إلى الداخلي وغيره، فلما طعنت في ست عشرة سنة، كنت قد حفظت كتب ابن المبارك، ووكيع، وعرفت كلام هؤلاء - يعني أصحاب الرأي - ثم خرجت مع أمي وأخي أحمد إلى مكة، فلما حججت رجع أخي


(1) . سير أعلام النبلاء 12/391-392، طبقات الشافعية الكبرى 2/213.
(2) . مدينة في واحة كبيرة بجمهورية أزبكستان على المجرى الأسفل لنهر زرافشان، وترتفع على سطح البحر 222.4متراً، وهي من أعظم مدن ما وراء النهر، بينها وبين سمرقند ثمانية أيام.
انظر: بلدان الخلافة الشرقية 503.
(3) . تاريخ بغداد 2/6، طبقات الحنابلة 2/215-252، تهذيب الكمال 24/438، طبقات الشافعية الكبرى 2/216، هدي الساري 478.

<<  <  ج: ص:  >  >>