فصول الكتاب

<<  <   >  >>

المشغول لا يشغل

43- وكلُّ مشغولٍ فلا يُشَغَّلُ ... مثالُه المرهونُ والْمُسَبَّلُ

"الشرح"

قوله: [المرهون] :

من الرهن، قال ابن سِيْدَه: (الرهن هو إيداع شيء عند إنسان لإرجاع حق له) .

قوله: [المسبَّل] :

اسم مفعول من السبيل، والمقصود ما جُعِل في سبيل الله تعالى كالوقف.

وحاصل كلام الناظم -رحمه الله- أنه أشار إلى قاعدة اتفق عليها أولو النظر والفقه، وهي أن المشغول لا يشغل، ومثاله في الفقه: إذا كان الشيء قد رُهِن -كبيت مثلا- فإنه لا يُستعمَل في بيع وتأجير ونحو ذلك، لأنه مشغول بالرهن، ومثاله أيضا: المكان الذي وضع في سبيل الله تعالى كالوقف، فإنه لا يباع، لأنه مشغول بالوقف.

* * *

<<  <   >  >>